Wednesday, August 1, 2012

إلى متى سنظل نتوارث العاهات؟


"لقد توارثت الأجيال الأمراض والعاهات النفسية بعضها عن بعض حتى أصبحت عمومية، بل صارت من الصفات الملازمة للإنسان فلم يعد الناس ينظرون اليها كعاهات وأمراض بل يعتبرونها كخلال طبيعية نبيلة أنزلها الله على آدم، فإذا ما ظهر بينهم فرد خال منها ظنوه ناقصاً محروماً من الكمالات الروحية" - جبران خليل جبران من روايته "الأجنحة المتكسرة"


صدق جبران بما قاله. ولد جبران سنة 1895 أي هناك قرن تقريبا بين مولدي ومولده لكن من طريقة نقده للمجتمع ونقده لصفات سكانه، يبدو أنه لم يطرق على المجتمع الإنساني الكثير من التغيرات خلال هذا القرن. فنحن ما زلنا نوّرث ونتوارث الأمراض والعاهات النفسية ونعتبرها من الصفات المهمة التي نمتلكها وحتى بعضنا يتفاخر بها. يا للقرف.

كان جبران رومنطيقيا؛ أي من المدرسة التي ترى الكمال في الطبيعة والكون واذا أبعد الإنسان كثيرا عن الطبيعة يصبح شريرا. كان هناك شر وطمع ومنافقة منتشر بين الناس في ضواحي لبنان وسوريا فكيف كانت مدنها؟ وماذا عنها الآن؟ ماذا كان سيقول جبران اذا رأى بيروت الآن مليئة بالنصب والإحتيال وكل شيء فيها بات تجارة؟ أناس يأكلون أموال أناس، وناس لا يجدون شيئ ليأكلونه. عاصمة أشتهرت بعمليات التجميل وتفتقر لروح الجمال. ما الحاجة الى الأشجار والورود عندما هناك بديل أفضل: لوحة إعلان ضخمة عليها صورة إمرأة تعرض الملابس الداخلية. ما كان سيقول جبران؟ بلد رائع؟ أم أنه كان ليزرع الورود والأشجار في فناء منزله ويعيش في عالمه الخاص؟

  • بعض العاهات والأمراض النفسية التي ورثناها ما زلنا نتوارثها:

  •      النفاق: ننادي بشيء ولا نفعله أنفسنا. مثال: مدير يحث موظفه على الألتزام بأوقات الدوام، ولكن المدير لا يطبق كلامه على نفسه (يحسب أن على رأسه ريشة) يأتي للعمل بعد ساعات من بدء الدوام الرسمي وينصرف قبل إنتهاء الدوام(إنصرف الله يصرفك).

  •    الكذب: نقول شيء لا نعنيه أو شيء ليس له أي صلة بالحقيقة. مثال: زوجة تسأل زوجها عندما يعود إلى المنزل في وقت متأخر من الليل: لماذا لم ترد على هاتفك؟ لقد قلقت عليك. الزوج: كانت أمي مريضة فذهبت لأطمئن عليها ولم أرد أن أتركها وحدها فسهرت بجانبها حتى غلب عليها النوم. الحقيقة: كان في منزل أحد أشقائه يتابع مبارة كرة قدم.

  •      التناقض: نقول أو نفعل شيء يتناقض مع شيء آخر سبق وقلناه أو فعلناه. مثال: تقول صبية لصديقتها: لا أفهم كيف يرضون البنات على أنفسهم يخرجوا مع شاب أمام الناس جميعا دون أن يربطهم علاقة شرعية...بعد شهر ترى صديقة الصبية صديقتها برفقة شاب لا تربطها معه علاقة شرعية.

  •      التظاهر: ليس هنا القصد في التظاهر ضد النظام. القصد هنا التظاهر أنك شخص ليس أنت أو التظاهر بصفة لا تملكها. مثال: شاب مخطوب بصبية، وخلال فترة الخطوبة تظاهر كل من الشاب والصبية أن بهم صفة االصبر وطول البال...بعد الزواج تبين أن لدى كلاهما خصلة العصبية  ومشكلة في السيطرة على غضبهم.

  •      النميمة: لا داعي للشرح ولا داعي لمثال. فقط أخرسوا لأنكم لستم أفضل ممن تتكلمون عنهم، واذا كنتم تتكلمون لمصلحتهم فقولوا القول أمامهم وليس من وراء ظهورهم حتى يستفيدوا من "نقدكم البنّاء" وشكرا لكم يا سفراء النوايا الحسنة


  •    النصب والإحتيال: دائما أروع الأمثلة للنصب والأحتيال في العام العربي تقع في الأردن. يستخدمون الناس هناك ذكائهم للتحايل على غيرهم بدل من إستخدامها لنفع أنفسهم والمجتمع. هناك قصة إحتيال حصلت في الأردن لن أنساها أبدا: دخل صبية والشاب الى محل يبيع الذهب ليشتروا بعض الذهب. ثم دخل شيخا كبيرا في العمر. فسأل البائع الشيخ عما يريد أن يشتريه. فأطلع الشاب والصبية الى البائع وكأنه مجنون وقالوا له أن ليس هناك غيرهم في المحل، فمن يكلم؟ قال البائع أن هناك شيخ في المحل. ردو علية وقالو أنهما لا يران أحد. قال الشيخ للبائع أنه ملاكا وأن البائع هو الوحيد الذي يقدر أن يراه لأنه صالحا وطلب منه أن يشتم من عطر الجنة بين يديه. فأشتمه البائع ووقع مغشيا عليه. ثم أخذ الشيخ والصبية والشاب يسرقون المحل!


                            
                      ويبقى السؤال: إلى متى سنظل نتوارث العاهات؟